الأربعاء، 22 أكتوبر، 2008

اكبر حمله لحجب المواقع الإباحية في مصر

نقلا عن جروب كريزي كريزي

الحكومة فى أى بلد وعندنا فى مصر عاملة فرق شرطة ومخططات لمكافحة المخدرات لانها بتضر الشباب وتغيب الوعى وبتهد شبابنا وعاملة مباحث آداب للحد من الرذيلة وباعتبارها من اهم اسباب فساد المجتمع ممكن نعرف ايه الفرق بين المخدرات واوكار الرذيلة وبين المواقع الاباحية يعنى يعملوا حملات على أوكار الفساد والرذيلة والدعارة اللى هى مش سهل على أى شاب أو طفل انه يوصل لها ويسمحوا لأعدائنا بتوصيل الأوكار دى لبيوتنا ولشبابنا وأطفالنا بكل سهولة ويسر بل وباغراءات كثير جدا وساعات كمان بالقوة ومش بمزاجهم يبقى بأى منطق ممكن نقبل التناقض ده يبقى ازاى بنكافح الرذيلة وازاى سايبين أكبر أبوابها مفتوح فى كل مكان وكل بيت وكل سيبر يبقى ليه الحكومة بتكافح وتطارد الدعارة ؟؟؟؟ هى المواقع دى مش أسوأ من أى وكر للرذيلة ؟؟ لماذا لايتم حجب المواقع الاباحية بمصر ياريت نوصل صوتنا لكل المسؤلين فى مصر لو عايز يبقى لك دور معانا وتوصل صوتك لكل مثقف ومسؤل فى مصر انضم لينا هـــــنــا http://www.egycrazy .com/vb/showthre ad.php?t= 58731 و لا تكتفى بنشر الرسالة ولكن أيضا قم بارسال رسائل وشكاوى الى الايميلات التالية: لاننا إذا لم نستطع ايصال صوتنا فهم سيقومون بذلك عمرو أديب alkaheraalyoum@ orbit.net أحمد رجب a_ragab@akhbare lyom.org برنامج اليوم السابع 7day@mbc.ae برنامج العاشرة مساء_قناة دريم al3ashera@dream s.tv مصطفى بكرى-جريدة الاسبوع mostafabak@hotm ail.com برنامج 90 دقيقة 90min@elmehwar. tv الشكوى على موقع الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات http://www.tra. gov.eg/arabic/ Complain_ Add.asp?Menu= 4 جهاز تنظيم الاتصالات info@tra.gov. eg الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات 08003330333 شركة Tedata http://tedata. net/ContactUs. htm شركة لينك دوت نت http://www.linkdsl. com/LinkDSL_ Code/...dbackFor m.aspx وزارة الاتصالات http://www.mcit. gov.eg/ar/ Contactus. aspx?x=1 الشكوى الى السيد رئيس الوزراء الدكتور احمد نظيف لترفع الشكوي الي التقرير الذي يقدم له شهريا questions@cabin et.gov.eg عاوزين أكبر عدد من الشكاوي

نقلا عن جروب كريزي كريزي

الخميس، 1 مايو، 2008

إسمي فلسطيني.

video

مكــــــــان رهيـــــــــب للقهــــــوهـ أثناااء جلوسك على الكمبيوتر

السلام عليكم ورحمهـ الله وبركااااااااته إذا جابت لك أي أحد فنجان قهوة وكنت جالس على الكمبيوتر وطبعا كان المكان مليان وزحمة ما يوسع حتى لإبره ..!!! فين تحط قهوتك ؟؟ الي بيقول على رجلي والي بيقول على راسي والبعض يقول مش اشربه. لا لا ليه ما تشربش القهوه بس علشان ما فيش مكان ..!!! حليت لك الموضوع ... عايز الحل طيب افتح الرابط:
هااا ايه رايك في المكان ؟؟؟ حلو الحل ؟؟؟ يلا كل واحد يكتب رد فعله !!

الاثنين، 28 أبريل، 2008

أبوتريكه في صالون المستكاوي

video

آخر اخبار طابور العيش

شهدت القاهرة حادثة طريفة نتيجة أزمة الخبر، حيث وضعت سيدة مولودها بانتظار دورها للحصول على 20رغيف مسموح بها كحد أقصى فنالت اكثر من ذلك حيث انهالت عليها النقوط" والتهنئات.وفاجأت آلام المخاض سيدة حامل في شهرها الأخيرة بعد وقوفها 3 ساعات أمام أحد المخابز في ضاحية المرج شمال القاهرة. وما أن بدأت في الصراخ حتى حتي تجمعت حولها النسوة وحضرت والدة صاحب المخبز واخلت مكانا داخله وقامت بدور الطبيب حتي وضعت مولودها الأول محمد محمد أحمد.
ويعمل والد الطفل في سوق العبور (شمال العاصمة) ويبلغ من العمر 25 عاما، والزوجة التي وضعت وليدها الثلاثاء 22-4-2008 لم تجد وسيلة لتدبير شؤون بيتها في ظل انشغال زوجها بعمله سوى القيام بنفسها بذلك رغم معرفتها أن الوقوف في طابور العيش مغامرة غير محسوبة العواقب بالنسبة لسيدة تحمل في أحشائها جنينا في شهره التاسع." طبعا الكلام ده فى مصر بس وعلى الفور قام صاحب المخبز بمنح نقوط للزوجة تهنئة لها على الولادة، وكانت عبارة عن 40 رغيفا، ورفض أن يتقاضى منها ثمنها.وقام الواقفون في الطابور بتقديم عدد من الارغفة إليها على سبيل النقوط أيضا، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد حيث اقترح أحد الواقفين أن يتبرع كل ما سيأتي إلى الفرن برغيف خبز الي الزوجة يوميا طوال مدة نفاسها، ووافق الحاضرون وصاحب المخبز علي هذا الاقتراح حيث اعتبروه بمثابة خير لابد أن يفعلوه لانه من الممكن أن يتعرض اليه أي شخص منهم.وبفرحة شديدة تحدث الزوج محمد احمد لـ"العربية.نت" قائلا: لم أصدق في البداية عندما علمت بالخبر وظننت أنه مزحة، فمن يصدق أن امرأة تولد في طابور خبز، عموما الحمد لله الذي رزقني بابن وقبله بزوجة صالحة تقف بجانبي.

الجمعة، 22 فبراير، 2008

ما ضر السماء عواء الكلاب !!

لو أن الدنيا إجتمعت على كلمه أو أن العالم إجتمع على قلب رجل واحد لينال ممن تسير بهديه البشريه ولينال من خير مخلوق حملته الأرض أحوت روحه السماء فلن ينالوا ممن اصطفاه ربه واجتباه واعلى شأنه وأسماه وجعل ذكره إلى قيام الساعه منجاه. والله إن شخصه عزيز متسامي لا ينال بالكلام ولا يستطيعه متغطرس متعالي. والله إلو ملئوا الدنيا إسائة وأغرقوا البحار تقبيحاً فما يضر السماء عواء الكلاب كما لايضر الملوك صياح الغباء. إنه ليس بإمكانك يارعديد يا حقير أن تنال من شخص علم أمثالك كيف تكون الإنسانيه وعلم العالم محاسن الخلق وجميل الصفح. ولو أنك ذو عقل أو عقليه أو حتى جزء من عقليه لانتقدت شخصه الطاهر صلى الله عليه وسلم بكلام موضوعي ونقاط تفصيليه. ولكنك لم ولن تستطيع إالى ذلك سبيلا فمت بغيظك..... أو مت بدونه!! فمأواك مأوى فرعون وهامن وقارون . مأواك مأوى المكذبين الكفار في يوم يغرقك فيه العار يوم يقف الحبيب صلى الله عليه وسلم ساطعاً كالمنار فيقول يارب عبدك فلان انتقصني حقي فوفني إياه وما أظن أن العدل سبحانه وتعالى سيبخس الهادي حقه فيالويلتك وندامتك وخزيك وخسارتك. إنك لم تستطع أن تجد في حبيبنا عيبا يذكر أو خلقاً ينكر فلجأت لان تحاول التشويه بفن كريه شأنك شأن كلب أخرص يزول عنه خرصه إذا مرت القافلة بسلام! إلى المسلمين انصروا حبيبكم واحيوا سنته وانشروا دعوته ليزداد حقد الحاقدين ويحتقن من استقصد خير المرسلين ليموت غيظاً وكمدا أو يعيش والغل يأكل في صدره وينهش من لحمه ويحلل عظامه! أما الثريا فسيبقى هو الثريا سيبقى القمر في مكانه ولن يطفئ نور الشمس كلباً أو يسكته جرواً وما ضر السماء عواء الكلاب.

الخميس، 21 فبراير، 2008

فجر الإسلام قادم لا محاله

بسم الله الرحمن الرحيم (ليميز الله الخبيث من الطيب) (احسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ولقد فتنا اللذين من قبلهم فليعلمن الله اللذين صدقوا وليعلمن الكاذبين) صدق الله العظيم تواترت تلكم الآيات ورحت أتأملها متمتماً صدق الله العظيم وانا ارددها بصوت هو أقرب للبكاء.......نعم فلا بد أن يميز الله الخبيث من الطيب ويعلم من صدق وأخلص ممن كذب وادعى.....إنها سنة الله في خلقه. أخذت هذه الآيات تتردد في خاطري ممزوجة بصوت أمي في الهاتف المحمول: لقد أخذوا خاللك يابني!! بعد صمت للحظه..كنت أتساءل... بينما لم يكن للتساؤل مجال....أخدوه فين؟! خدوه الجنه ولا خدوه رحله يمكن خدوه علشان يكرموه!! ولكن للأسف أو لربما لحسن حظه-الله أعلم-أخدوه أمن الدوله!! عجباً لست أعرف عن خالي أنه مزور أو بيسرق فلوس البلد ولا بيهدد أمنها لم أسمع يوما انه يجوع الشعب أو يتقاضى الرشاوي ما عرفت عنه تجارة المخدرات ولا إختلاس الوزارات. سبحان الله!! أنا ماعرفت خالي إلا رجلاً يعرف حق ربه ويوفي سنة نبيه قدر استطاعته ويتخذ في حياته دستوراً يحكمها ألا وهو القرآن. انا ماعرفته إلا تقياً ورعاً يذكره الناس بكل الخير عرفته كثير الخير واسع الصدر كان شعاره متمثلاً في قوله تعالي (قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن أتبعني وسبحان الله وما انا من المشركين) حاولت جاهدا وبذلت مكان الجهد جهدين ومكان الإستطاعة اثنين لأجد فيما سبق إدانة أو دليلاً عليها فلم أجد ووالله ماوجدت!! رحت أضرب كفاً بكف!! فجأة وكأني غبت عن عالمن وذهبت لعالم آخر أحسست وكأن شخصه متمثلا أمام ناظري كنت أحاوره لعله يخبرني بجرمه العظيم الذي ارتكبه فيريح نيران صدري التي إشتعلت قلت صارخاً: عملت ايه يا خال؟ نظر إلي والبسمة تغمر وجهه والحيرة تأكل في صدري نظر إلى بعينين حنونتين بثتا في نفسي شئ من الطمأنينه ثم تمتم قائلاً:فعلت ما يمليه علي ديني ويرضاه رسولي ويحتمه علي إسلامي حينئذ شعرت بالراحة تسري في جسدي فقد أدركت مقصده.......وبوضوح!! حينئذ أدركت معنى قوله تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم (احسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ولقد فتنا اللذين من قبلهم فليعلمن الله اللذين صدقوا وليعلمن الكاذبين) صدق الله العظيم عدت من خيالاتي إلى واقعى المؤلم لأجد لسن حالي يهتف: حسبي الله ونعم الوكيل. هذه سنة الله في خلقه ولكنلا بد لليل ان ينجلي ولابد بعد العتمة من نور وبعد الحزن سرور وبعد الضنك فرج وبعد الذل عزه وصدق صلى الله عليه وسلم عندما قا: (يعود الإسلام غريبا كما بدأ غريباً).فيالمرارة الغربة يالذلها وغصاصتها ولكننا متمسكون بتلك الكلمة التي إنبثقت من فمه الطاهر صلى اللله عليه وسلم وكأنها الفجر بعد الحلكة عندما قال (يعود الإسلام) نعم سيعود....... ولكن لابد من تضحية........لا بد من جهود مضنيه ولا بد من أمل وإن تزايد الألم ( وعد الله اللذين آمنوا ليستخلفنهم في الأرض وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئاً).

الخميس، 14 فبراير، 2008

ما بين غانا وغزه وما للمسلم من ضمير وعزه

دائماً ما يروعني تسلل شعور إلى شباب متدين وربما دعاة مسلمين بأن دعوتهم إلى الله هي جهد وظيفي رتيب يأخذ من أوقاتهم حظاً محدوداً وإن طالت مدته، ثم ينصرفون إلى حياتهم العادية دون شعور بثقلة الواجب وضرورة التفاعل كل الوقت وبكل بقعة تطؤها أقدامهم مع هذا الدين وشرائعه وشعائره.
حين يغوص المرء في مشاغله اليومية وممارساته الحياتية لابد وأن يعي أن هذا مجال تحركه لذاته أولا ثم للآخرين، تصديقاً لقول الله سبحانه وتعالى "قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين "؛ فالحياة كلها لله.
هل رأيتم هذا المشهد دعوني أستدعي مشهد هز مشاعر وأركان الآلاف ـ بل ربما الملايين ـ من المسلمين الذين شاهدوا اللاعب المصري محمد أبو تريكة وهو يرفع قميصه أمس ليكشف عن آخر كتب عليه عبارات التضامن مع أهل غزة المحصورين في محنتهم (باللغتين العربية والانجليزية) فور إحرازه هدفاً في مرمى الفريق المنافس، ما استدعى إنذاره من حكم المباراة.
إنه وهو يستقطب عيون مشاهديه، يقول للناس إن كلا منا يمكنه أن يصنع شيئاً لهذا الدين
إن كثير من الأمثلة قد كان يصلح للاستشهاد به هنا
غير أن ما نود قوله بالأساس هو أن اللاعب قد أعطى لكثيرين من المشاهدين إن أي ميدان يمكن أن يرفع فيه لله كلمة به ينبغي أن ترفع، فحمل مسؤولية هذا الدين ليست حكراً على من نمق ملبسه وتعطر وتسمى باسم "داعية"، وإنما هو شأن كل مسلم يعي أن الإسلام لا يتبعض ولا يتجزأ، وأن محاولات تسكينه في المساجد وحدها أو في بقع بعينها هي جهد سلبي لا يؤدي إلا إلى توسيع الهوة بين النظرية والتطبيق، والقناعة والممارسة، والإيمان والعمل.ولكم حرك هذا المشهد المشاعر التواقة إلى نصرة أهل غزة، ولامس قلوباً كانت في لحظة لهو وانصراف عن غزة وعن مأساتها؛ فأعاد التذكير بقضيتها، وتحمل جراء ذلك أي جزاء لقاء تعاطفه مع المسلمين في غزة، فالعقوبات التي قد تنتظره فادحة وهو يدرك مغبتها ولم يبالِ، أوليس في ذلك ما يجسد لحظة صدق مع النفس لا تعرف في أي مكان كانت أو في أي لحظة هبت فيها المشاعر؟!
إن الرجل يدرك ـ وهو الذي رفع من قبل شعاراً يقول "نحن فداك يا رسول الله" ـ أن ما فعله قد يجلب عليه العقوبة، لكنه كان حريصاً على نصرة إخوانه المحاصرين ولو في هذا الموطن الذي قد يخالفه عليه من يخالفه، وهو أراد أن يفعل، وخرج من بيته عامداً أن يفعل ما فعل؛ فوفقه الله جزاء نيته ـ التي نحسبها صالحة ولا نزكيه على الله تعالى ـ أن يسر له "السيناريو" الذي يريد.
إن النماذج كثيرة، لكننا أردنا فقط أن نلتقط صورة تذكرنا بأن واجبنا تجاه ذواتنا والآخرين ليس عملاً منفصلاً عن واقع حياتنا نصرفه في فضول أوقاتنا ولا يغمر لحظات الحياة ودقائقها ـ كل الحياة ـ، وليس حكراً على فئة تقوم بما لا يقوم به غيرها . إننا حين نتذكر تاريخنا العظيم، ننبهر برؤية الجموع تدخل في عز هذا الدين بسبب التجار المسلمين، لا الدعاة المبتعثين بشكل وظيفي.. إن أربعة أخماس جدودنا المسلمين دخلوا هذا الدين عن طريق هؤلاء الدعاة الذين كانوا خير سفراء لخير دين؛ فدخل الناس في دين الله أفواجاً..
وفقنا الله وإياكم للعمل لدعوته وحفظ دينه ورعاه..

جائزة أبوتريكه !! نقلاً عن موقع العربيه

أعلنت اللجنة الشعبية لفك الحصار عن غزة عن إطلاق جائزة دولية باسم " جائزة محمد أبو تريكة " مخصصة لأفضل ثلاثة لاعبين على مستوى عربي أو إسلامي أو دولي يقومون بفعاليات تضامنية مع الشعب الفلسطيني بشكل عام وضد حصار غزة بشكل خاص. جاء ذلك خلال مهرجان نظمه نادي الهلال بمدينة غزة تحت شعار " بنحبك يا أبو تريكة ".
وشارك في المهرجان أكثر من 150 شبل فلسطيني تابعين لمدرسة الكرة، المدرسة الفلسطينية الوحيدة في فلسطين التي يتم فيها تدريب وتنمية مواهب أشبال كرة قدم فلسطينيين ابتداءا من سن 4 أعوام وحتى 14 عاما. وفي لقاء أجرته "العربية.نت" مع جمال الخضري، رئيس اللجنة الشعبية لفك الحصار عن مدينة غزة قال: " لقد قمنا بالمشاركة في مهرجان التضامن مع اللاعب المصري محمد أبو تريكة تعبيرا عن شكرنا وامتناننا له وتضامننا معه، وتكريما له على ما قام به من إظهار واضح لتعاطفه مع الشعب الفلسطيني عامة وغزة المحاصرة خاصة". وقال الخضري: " أطلقنا جائزة دولية مسماة على اسم اللاعب المصري (جائزة محمد أبو تريكة الدولية)"مشيرا إلى أن الجائزة مدعومة من اللجنة الشعبية لفك الحصار عن غزة ومقدمة لأفضل ثلاثة لاعبين يقومون بفعاليات تضامنية مع الشعب الفلسطيني شبيهة بما قام به اللاعب المصري محمد أبو تريكة. وتوقع الخضري أن يلاقي إطلاق الجائزة قبولا من اللاعبين على كافة المستويات العربية والدولية والإسلامية موضحا أن " كل لاعب عربي مسلم أو غير مسلم بإمكانه القيام بفعاليات تضامنية على نمط ما قام به اللاعب المصري". وقال أن هناك طرق عديدة يمكن لكل لاعب أن يعبر فيها عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني وليس بالضرورة مثلما فعل أبو تريكة والذي سجل سابقة إبداعية في تاريخ التضامن الكروي العربي مع الشعب الفلسطيني مطالبا كافة اللاعبين للتعبير عن مشاعرهم المتضامنة مع الشعب الفلسطيني لما له من أثر في تحريك المجتمع الدولي وفك الحصار المفروض على غزة وإشعار الفلسطينيين أنهم ليسوا وحدهم في معركتهم لإنهاء الحصار والعزلة. من جهته قال عامر أبو رمضان مدير نادي الهلال في مدينة غزة لــ"العربية.نت" أن مهرجانا تضامنيا نظمه نادي الهلال في مدينة غزة تعبيرا عن الشكر والعرفان والامتنان للموقف العظيم الذي قام به اللاعب المصري "محمد أبو تريكة" من إظهار مشاعره المتضامنة والمتعاطفة مع غزة عندما رفع قميصه خلال المباراة التي جرت بين مصر والسودان مكتوب عليه " تضامنا مع غزة " مضيفا أن درع شكر قدم للاعب أبو تريكة خلال المهرجان تسلمه ممثل مصري عنه. وأضاف أبو رمضان أن المهرجان التضامني الذي تم تنظيمه في مدينة غزة تحت شعار " بنحبك يا أبو تريكة" شارك فيه أكثر من 150 طفل فلسطيني، جميعهم حملوا الرقم "22"، رقم القميص الخاص باللاعب المصري "أبو تريكة" رافعين لافتات مكتوب عليها " بنحبك يا أبو تريكة".." محمد أبو تريكة مثلنا الأعلى". وأضاف أبو رمضان أن الأطفال قاموا بتقليد اللاعب المصري رافعين " قمصانهم" بنفس الطريقة التي رفع فيها أبو تريكة "قميصه" وكان القميص الداخلي يحمل نفس التعبير " تضامنا مع غزة ".وزاد أن الفوج الأخير الذي سيتم تخريجه من مدرسة الكرة لعام 2008 أطلق عليه اسم "فوج محمد أبو تريكة" عرفانا بموقفه وامتنانا وشكرا له. واعتبر أبو رمضان في حديثة لــ"العربية.نت" أن ما قام به اللاعب المصري سابقة مهمة في ظل الصمت العربي والعالمي الذي يعيشه الفلسطينيون على حد تعبيره. وقال: " هذه سابقة مهمة..أن يأتي لاعب رياضي ويظهر تضامنه مع الشعب الفلسطيني في ظل الصمت العربي والعالمي الذي نعيشه اليوم ونحن محاصرون..دخلت الرياضة كطرف في المعادلة السياسية..إنه سبق رياضي". وتعليقا منه على ما قامت به إسرائيل من إجبار شركة "غوغل" أن تزيل صورة محمد أبو تريكة من صفحتها الالكترونية قال أبو رمضان: " هذا وسام على صدر محمد أبو تريكه، لم يزده إلى شرفا " مضيفا أن هذا تعبير عن مدى الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني والقهر الذي يعاني منه كل إنسان حر يحاول تبني قضية الشعب الفلسطيني العادلة والدفاع عنها وهو تأكيد على مدى هيمنة إسرائيل على كل وسائل الإعلام العالمي حسب قوله. وعن الدرع المقدم للاعب المصري "أبو تريكة" قال أبو رمضان أنه تم التواصل مع الصحفي المصري "أشرف أبو الهول" مدير مكتب الأهرام في مدينة غزة الذي حضر المهرجان كممثل عن اللاعب المصري وتسلم الدرع عنه:" نحن معنيون للتواصل مع اللاعب المصري من خلال مواطن مصري يمثل جهة رسمية وإعلامية وصحفية حتى يكتمل العمل".

تحفة الأطفال إنتاج حامل المسك - الكويت بصوت القارئ صلاح الهاشم

http://altheqa.biz/everything/alhashem/to7fa/1.mp3 http://altheqa.biz/everything/alhashem/to7fa/2.mp3 http://altheqa.biz/everything/alhashem/to7fa/3.mp3 http://altheqa.biz/everything/alhashem/to7fa/4.mp3 http://altheqa.biz/everything/alhashem/to7fa/5.mp3 http://altheqa.biz/everything/alhashem/to7fa/6.mp3 http://altheqa.biz/everything/alhashem/to7fa/7.mp3 http://altheqa.biz/everything/alhashem/to7fa/8.mp3 http://altheqa.biz/everything/alhashem/to7fa/9.mp3 http://altheqa.biz/everything/alhashem/to7fa/10.mp3

عيد الحب !!!!!!!!!

اللهم رد المسلمين إلى دينك رداً جميلاً

الثلاثاء، 12 فبراير، 2008

هننتصر...هننتصر!!

ياريت ناخد الموضوع بعين الأعتبار دى مش شعارات .. ده حق لازم يطلع وهنسأل عن نصرة أخوانا قدام ربنا هل حضرت الأجابه ؟؟ هل عندك إللى هتقوله لربنا ؟؟؟ غزة , فلسطين , العراق , لبنان الإسلام هينتصر هينتصر إما أن تكون من المشاركين أو تكون من المتفرجين نوينا الصمود و الاحتجاج و مقاطعة البضائع الاسرائلية بقوة....نوينا أن ننظم حملة مقدرش....حملة للمقاطعة.... السلاح المادي الوحيد المتاح أمامنا ....للاشتراك....فقط أنوي واشترك معنا ...أن تقاطع ... أن تبعث رسائل .... أن تبعث ايميلات .... لكل المسلمين....انوي ان تفعل شيئا تشعرهم بحجم المصيبة... وبحجم معاناة اخوتنا في فلسطين أهل غزة الأحباب.... الدماء ملئت الشوراع...... والذل ملئ الكيان....يلا نتحرك بجد بقي...غزة تنزف نزيفا عميقا .... ونحن مازلنا نقول (مقدرش)مازلنا نقول ....(مأخدتش بالي كنت جعان ) مازلنا نقول ( المقاطعة سلاح ضعيف)اخوانى فى الله.... الموضوع مش موضوع سلاح ضعيف ولا قوي....الموضوع انك تبقي انسان ... ولو لمرة واحدة...تنتصر بها علي نفسك ورغباتك و تنوي مقاطعة بضائع الاسرائلين المعتدين...ازاي تقبل يقتلوا اخواتك ويمنعوا عنهم المياة والنور والهوا والاكل.... وانت زي الفل بتاكل وتشرب من بضائعهم...ولا همك ....حتى لو كانت نسبة كسبهم ضئيلة....فلنعلن الصمود....فلنعلنها وقفة مع أنفسنا ونبلغ كل مسلم ....الي متى سننتظر.... منذ ولادتي وولادتك ونحن ننتظر الفرج وننتظر السلام ... نستخدم بضائعهم ونقول يا رب انصرنا....!!!!يعنى واحد مش قادر يبطل بيبسي ربنا حينصر بيه الاسلام ازاي انا عايز أفهم....؟!اعمل حاجة ولو بسيطة ...مش حتموت لو قاطعت....لكن فيه غيرك بيموتوا كتير ... بضعفك ... وتخاذلك كأنك بتشرب دماءهم...بالظبط....والله بالظبط...كأنك بتقول لليهود.... كمااااااااااااان .... ازدادوا قوة.....أنا موااااااااافق علي اللي انتوا بتعملوه...اقتلو اخويا...امنعوا عن الماء ....كمااااااااااااان يا يهود............ .ده احنا مؤمرين نرفق بالكائنات الحية الدقيقة....ماذا اصابنا لنصبح قساة القلب هكذا مع اخواننا .....اين شعور العزة ..... حقا نفتقده كثيرا .....اخواني الأحباب.... الوضع سئ للغاية ولا يحتاج منى لكلمات لكي أحمسكم بها ....أنا أعلم أن قلوبكم تتألم كثيرا .... أنا أعلم مدي حزنكم وأنتم تشاهدون الاخبار ....ولكن الحزن وحده لا يكفي....كن انسان ولو لمرة واحدة ....وحس بأخوك الانسان والله لن نقوم طالما لا نبالي...تُري ماذا سنقول لله عز وجل...؟؟ايا هل تري ... سنقول .... (مقدرش/ مقدرتش )....؟؟حنقول يا رب كان نفسي اعمل حاجة ... بس معرفتش...؟؟!!يا رسول الله متزعلش منى أنا أسف....!!؟حنقول ايه ؟؟مش حنقول حاجة علي فكرة....((هَذَا يَوْمُ لا يَنطِقُونَ وَلا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ)) صدقونى مش هنقدر نتغير ..مش هنقدر ننتصر وإحنا مش قادرين ننتصر على أنفسنا , وإحنا مش قادرين ننصر أخوانا جوانا

رواية أخرى للشعر الحلمنتيشى

رواية أخرى للشعر الحلمنتيشى
أياذا القلب لا تحزن فذاك الحب Infection....فلن تجدي عقاقير ولن يشفيك Injection..... فكم من عاقل فطن مضى بالحب Direction .........ستكرهه وتنساه ولن يبقى له Mention .......فلا تكتب له شعراً ولا تكتب له Section ......ولا يحزنك من باعك فقد أخطأت Selection....... فلا تبدي له أسفاً ولا تبدي له Action............ فإن الحب منزلةً لبعض الناس Exception ...............وبعض الناس إن هجروا فلا حزنُ ولا Tension

صحيفة الشرق الأوسط الدوليه الأربعاء 22/1/1429 30/1/2008 كتب فهمي هويدي

المقاومة وليست حماس هي المشكلة
لا يكفي أن نتابع أخبار الاشتباكات والتجاذبات الحاصلة في البؤر الساخنة بالعالم العربي، فلسطين ولبنان والعراق مثلاً، لأن الأهم من ذلك أن نتحرى العوامل التي تحرك تلك الاشتباكات. وأخشى أن يصرفنا استغراقنا في تتبع تفاصيل الأحداث المثيرة المتلاحقة في تلك المناطق عن إدراك دور القوى المحركة ذات المصلحة الحقيقية في تفجير الأوضاع، وحرصها على تعزيز طرف دون آخر بحيث يبدو في ظاهر الأمر رجحان كفة ذلك الطرف «المسنود» انتصاراً له، في حين أنه في حقيقة الأمر كسب تحققه القوى المحركة وهي تسعى لتنفيذ مخططاتها على مختلف الجهات. الحالة الفلسطينية نموذج لما أدعيه ذلك أننا نشهد منذ ظهرت نتائج الانتخابات التشريعية التي أجريت في شهر فبراير عام 2006، ان ثمة تصعيداً مستمراً في الاشتباك بين حركتي فتح وحماس. ذلك أن حركة فتح التي ظلت قابضة على السلطة منذ توقيع اتفاق أوسلو في عام 1993 فوجئت بأن ثمة قوة أخرى صاعدة انتزعت منها الأغلبية، واستحقت أن تباشر السلطة وأن تكون شريكة في القرار السياسي. ولعل كثيرين يذكرون التصريحات التي نقلها التلفزيون آنذاك لبعض قادة فتح التي أعلنوا فيها عن دهشتهم لما جرى، ورفضهم المشاركة في حكومة حماس، ومنهم من اعتبر مثل هذه المشاركة «عاراً» يتعين على فتح أن تنأى بنفسها عن التورط فيه. وإذا كان بعض الذين احتكروا السلطة وانتفعوا من مواقعهم فيها سنين عددا قد أغضبهم ذلك التحول الذي أفقدهم مناصبهم وميزاتهم، إلا أن الرافض الأكبر لنتائج الانتخابات كانت اسرائيل والولايات المتحدة، اللتان أعلنتا مقاطعتها للحكومة التي ترأسها حماس. وسواء كانت تلك مصادفة أم لا فالحاصل أنه منذ بدايات عام 2006 أصبحت بعض قيادات فتح القابضة على «السلطة» تقف في مربع واحد مع الأمريكيين والاسرائيليين. هذا الاصطفاف كان مفهوماً ومنطقياً، لأن عناصر السلطة التي كانت مهيمنة على القرار الفلسطيني كانت ذاتها التي رتبت أمر اتفاق أوسلو الذي تعتبره الكتابات الاسرائيلية أهم صفقة سياسية في تاريخ الدولة العبرية منذ تأسيسها. الأمر الذي يعني أن تلك العناصر لم تكن محتكرة للسلطة أو منتفعة بها فحسب، وإنما كان لها أيضاً موقفها السياسي و«الإيجابي» الذي باركه الاسرائيليون والأمريكيون، ولم يعتبروه عقبة في طريق مسارهم ومخططاتهم. حين ظهرت حماس في الأفق وفرض عليها التصويت لصالحها في الانتخابات أن تشارك في السلطة والقرار فإن ذلك كان يعني أن ثمة عنواناً جديداً في الساحة يتناقض مع ما كان مرسوماً ومخططاً يعني كذلك أن فريق المقاومة لم يعد هامشياً في خرائط السلطة، وإنما أصبح له حضور في قلب تلك السلطة، الأمر الذي لم يفاجئ الجميع فحسب، وإنما أربكهم أيضاً. فذلك الحضور حتى إذا لم يستطع أن يغير من مسار التسوية والتنازلات، فإنه على الأقل فضحه وأوقفه. إزاء ذلك فقد كان طبيعياً أن تتحول المنافسة بين فريق اوسلو ودعاة المقاومة إلى حرب شرسة وضروس، لاحت بوادرها منذ اللحظات الأولى لظهور نتائج الانتخابات التشريعية، إذ أنها في جوهرها لم تكن منافسة بين فصيلين فلسطينيين، وإنما كانت اشتباكاً بين مشروعين سياسيين، أحدهما مضى في طريق التنازلات المجانية منذ توقيع اتفاق أوسلو، والثاني اختار نهج المقاومة ورفض التسوية التي كانت وما زالت تعزز موقف الإسرائيليين وتضعف موقف الفلسطينيين. ( للعلم: عدد المستوطنين كانوا 100 ألف حين وقعت أوسلو وعددهم الآن نصف مليون). ما جرى بعد ذلك معروف، حيث دأبت الأطراف التي أضيرت مصالحها وسياساتها من التطور الذي حدث على إفشال تجربة حماس في الحكم وكان الفلتان الأمني في مقدمة الأساليب التي اعتمدت لتحقيق ذلك الهدف، إضافة الى التحريض السياسي الذي مورس ضد حكومة حماس لتكريس مقاطعتها سياسياً واقتصادياً. وهو ما شجعته ورحبت به بشدة الولايات المتحدة واسرائيل. لم يتغير الموقف حين شكلت حكومة الوحدة الوطنية (مارس (آذار) 2007). فالرئيس ابومازن قاطع الحكومة من ناحية، والامريكيون وحلفاؤهم الغربيون قاطعوا وزراء حماس فيها. وفي الوقت ذاته استمرت محاولات إثارة الفوضى في الداخل، التي قادتها عناصر الأمن الوقائي والأجهزة التابعة للرئاسة، كما استمرت عمليات التحريض السياسي في الخارج ولم تجد الحكومة مفراً من التصدي للأجهزة الأمنية التي عملت طوال الوقت على شل حركتها وهو ما حدث في منتصف يونيو (حزيران) الماضي حين قام بالمهمة جهاز القوة التنفيذية الذي استحدثته وزارة الداخلية وحين تم الاستيلاء على مقرات الأجهزة الأمنية، انهارت بقية أجهزة السلطة بصورة غير متوقعة، الأمر الذي اضطر حكومة حماس إلى إدارة تلك الاجهزة وتسيير العمل فيها. وهكذا فإن ما بدا إجراءً أمنياً انتهى فراغاً سياسياً وإدارياً، واعتبر من جانب جماعة السلطة في رام الله بانه «انقلاب»، في حين أن الإجراء الذي اتخذ لم يكن موجهاً ضد السلطة ولا ضد فتح، ولكنه كان موقفاً طبيعياً من جانب الحكومة المنتخبة إزاء أجهزة أمنية تآمرت عليها وسعت إلى إرسالها وإسقاطها وتلك كانت حدوده، لأن الإجراء لم يمس كيان السلطة ولا رئاستها ولا مؤسساتها الأخرى. وحين وصف الاجراء بأنه «انقلاب» فإن هذا التوصيف انطلقت منه جماعة اوسلو لفض شراكتها مع حماس في حكومة الوحدة الوطنية وإحداث انقلاب آخر على القانون والشرعية، أدى إلى تعطيل بعض مواد الدستور وتعيين حكومة جديدة لم تنل ثقة المجلس التشريعي وانتهى الأمر بإعلان الطلاق بين فتح وحماس، وكانت تلك هي الهدية العظمى واللحظة النادرة التي انتظرها طول الوقت الأمريكيون والاسرائيليون ومن لف لفهم فاحتشد هؤلاء وراء مجموعة أوسلو وسلطة رام الله، ليس محبة في الرئاسة أو انحيازا إلى فتح ولكن لأن مساندة ذلك الفريق تعني لديهم القطيعة مع حماس وما تمثله وتعني في الوقت ذاته تنحية دعاة المقاومة وإخراجهم من الساحة السياسية، ليخلو الأمر لصالح دعاء التسوية السلمية والتنازلات المجانية. ما ينبغي أن يثير انتباهنا في المشهد أن حماس وهي في السلطة أبدت درجة عالية من المرونة حين قبلت بإقامة الدولة الفلسطينية على الأراضي المحتلة في عام 67 وحين عمدت الى التهدئة والتزمت بها لأكثر من سنة. فلم يقم جناحها العسكري بأية عمليات ضد اسرائيل وكان كل ما تطمح إليه في ذلك أن تكون التهدئة متبادلة وذهبت إلى أبعد حين دعت الى إقامة هدنة مع إسرائيل لأجل يمكن أن تمتد لعشر سنوات لكن ذلك كله لم يشفع لها، وظلت حماس حركة «ارهابية»، لمجرد أنها منسوبة إلى المقاومة، ولأنها تتحدث عن تهدئة متبادلة، في حين أن اسرائيل تريد «تهدئة» تشل يد المقاومة أو تقطعها وتطلق يد اسرائيل. فتستمر في الاجتياحات والقصف والاغتيالات وتلك مواصفات «الاعتدال الفلسطيني» في القاموس الاسرائيلي والأمريكي. إن البعض يتصور أن حماس هي المشكلة، ولكن الأمر ليس كذلك لأن أي باحث منصف إذا دقق في الأمر بجد فسوف يكتشف أن المقاومة هي جوهر المشكلة، فاسرائيل تريد تركيع الفلسطينيين وإجبارهم على التسليم بما تريده، وكل من يعارض هذا الاتجاه يجب أن ينفى أو يسحق، وهو إما إرهابي أو معاد للسامية. وهذا الكلام ليس من عندي، فقد عبر عن ذلك رئيس الوزراء ايهود باراك في كلمة القاها يوم 24/1 الحالي أمام لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست الاسرائيلي وقال فيها «إن العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش والضغوط الاقتصادية التي تمارسها الحكومة على الفلسطينيين في غزة تهدف إلى إقناعهم بضرورة التخلي عن خيار القوة في مواجهة إسرائيل». وأضاف أنه «يجب أن يستمر الضغط على الوعي الجمعي الفلسطيني بكل السبل لكي يدركوا جيداً أنهم لن يستطيعوا أن يحققوا أي انجاز في تعاملهم مع اسرائيل من خلال القوة». إن البعض يبسطون المسألة ويتولون تسطيحها حين يتساءلون ماذا تريد حماس، بما يوحي أن الصراع بين حماس وفتح أو بينها وبين اسرائيل. في حين أن موضوع الصراع الحقيقي هو عنوان المقاومة التي ترفض الركوع ولا تريد دولة فلسطينية تكون ذيلاً لاسرائيل أو راعية لمصالحها ومخططاتها. إن شئت فقل إنه من بين المشروع الوطني الفلسطيني ومشروع الالحاق والتبعية لاسرائيل وهذا المشروع الأخير جزء من الخرائط التي ترسم للمنطقة مستثمرة حالة الوهن التي تمر بها الأمة العربية، ومستهدفة تطويعها بالكامل لتبقى حبيسة بيت الطاعة الأمريكي. والشواهد الدالة على ذلك لا تعد ولا تحصى، بحيث لا يطلب من أي أحد يريد أن يرى الحقيقة إلا أن يفتح عينيه جيداً على ما يجري حولنا وما يدور في الكواليس وتحت طاولات المفاوضات الجارية.

قارئنا الجميل

القارئ الجليل والجميل مشاري راشد العفاسي لم يأل جهدا في تقديم اقل القليل لإخوننا المسلمون في غزه حيث ابدع وامتع في الدعاء ونحن ندعو اللهم انصرهم إذا تخاذل الحكام وتآمر عليهم اللئام واجبنا الدعاء-المقاطعه-التبرع بالمال-نشر القضيه وتحريكها بين الشباب استمع له الآن وأمن على دعائه لعل الله أن يتقبل ويزيل الغمه ويكشف الغمه
(اللهم ياذا الجلال والعزه أنقذ المسلمين في غزه)
للإستماع أضغط هنـــا